الأربعاء، 6 نوفمبر، 2013

جمال الروح ذاك هو الجمال

عنوان اعجبني ... بحثت ووجدت هذه الابيات الجميلة..



جـمال الـروح ذاك هو الجمالُ    تـطيب بـه الـشمال والخِلالُ
ولا تُـغني إذا حـسنت  وجـوه    وفـي  الأجـساد أرواح ثـقال
ولا  الأخـلاق لـيس لها  جذور    مـن  الايـمان تـوّجها الكمال
زهـور الـشمع فـاتنة  ولـكن    زهـور  الروض ليس لها مثال
حـبال  الـود بالإخلاص  تقوى    فـإن يـذهب فلن تقوى الحبال
حـذارِ مـن الجدال فكم  صديق    يـعـاديه  إذا إحـتدم الـجدال
بأرض الخِصب إما شئت فازرع    ولا  تـجدي إذا زرعـت رمال
جـمال الـروح ذاك هو الجمال    تـطيب بـه الـشمائل والخلال


السبت، 27 أبريل، 2013



مداخـل إبليس
* لإبليس اللعين ستة طرق للدخول إلى قلبك الذي يجب أن يكون معلق بالله فقط ، فيجب عليك معرفتها لكي تأخذ الحذر وتحكم على نفسك أين وصل إبليس من تمكنه منك وإذا وجدت نفسك في مراتب عالية فإنك بذلك عدو إبليس اللدود .. أعانك الله.
* الطريقة الأولى:- يقول لك أكفر فلو فعلتها ارتاح باله و لم يحمل لك هم.
* الطريقة الثانية:- فإذا سلمت من الأولى فإنه يزين لك بدعة من عمل أو قول فتظن أنك على حق وتنسى أن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.
* الطريقة الثالثة:- فإذا سلمت من الأولى و الثانية انتقل إلى الثالثة و هي عمل كبيرة من الكبائر حتى يجعلك تذنب ولكن مع التوبة والاستغفار يغفر لك الله كما قال أهل العلم لا صغيرة من الإصرار ولا كبيرة مع الاستغفار.
* الطريقة الرابعة:- فإذا سلمت من الطرق السابقة جاء لك بصغيرة تكون معك كل الوقت ومعظمه حتى تنقص من حسناتك وعلو درجاتك في الجنة مع الصديقين والشهداء. وإن شاء الله بالتوبة تُغفر تلك الصغائر.
* الطريقة الخامسة:- فإذا تبت من كل ذلك فأنت تعتبر الآن في المراتب العالية عند إبليس. فيأتي لك بطريقة خامسة وهي أن يشغلك بالأقل أجراً من الأعلى. فيجعل همك مثلاً على إماطة الأذى وبالرغم من أنها من الإيمان إلا أنها ليست الأعلى أجراً وهكذا.
* الطريقة السادسة و الأخيرة:- فإذا سلمت من كل ذلك ، استخدم أصعب وأقوى أساليبه التي لم يسلم منها الأنبياء عليهم الصلاة السلام. وهي تسليط الأهل والأقربون ومن حولك من الناس لشتمك وإهانتك وإيذائك.
فهل عرفـت مرتبتـك عند إبليس اللعيـن ؟؟






موضوع مفيد 
هل سبق ولاحظتم أنكم قد نمتم مبكرا و لمدة طويلة ! ومع ذلك استيقظتم مرهقين نوعا ما و أنكم لم تكتفوا بعد من النوم؟
و على النقيض .. هل سبق ولاحظتم أنكم نمتم متأخرين و لفترة قصيرة نوعا ما ! ولكن استيقظتم بكامل نشاطكم وقمتم بأدائكم الصباحي على خير ما يرام ؟
اغلبنا تراوده هذه التساؤلات بالتأكيد
كان الأمر أن كل ذلك يعود إلى خطئ منا في توقيت فترة النوم .. و غالبا هو جهل عارم بما يسمى (دورة النوم)..
فــ..ما هي دورة النوم؟؟؟؟
جسم الانسان يمر بعدة مراحل في خلال فترة النوم , و مدة كل مرحلة هو 90 دقيقة (ساعه ونص) !
تبدأ كل مرحلة و تنتهي بالنوم الخفيف و يتوسطها تقريبا النوم العميق ..
فإذا حدث و صحوت في بداية او نهاية دورة النوم>>مرحلة النوم الخفيف<< فإنك ستقوم كالحصان نشيطا حتى و لو لم تنم إلا لمدة دورتين (3 ساعات) ..و لكن ..إذا استيقظت في وسط دورة النوم >>مرحلة النوم العميق<< فإنك ستنهض بصعوبه و قد لا تسمع صوت المنبه اصلا !!
لذا :إذا أردت ان تصحو في حوالي الرابعة صباحا .. فعليك حينها أن تحسب مضاعفات دورة النوم (( 90 دقيقة)) و تحدد لنفسك عدد الدورات التي تريدهامثلا ..90×3=270 دقيقة .. أي حوالي 4 ساعات و نصفإذا ..في هذه الحالة .. سوف تنام في الساعة الـ 11 و 30 دقيقة مساءا لتصحو في الساعة الرابعة فجرا و أنت في قمة نشاطك الذهني و البدني ..بإذن الله تعالى ..
و الآن .. و بعد هذا الشرح ..إذا اردت المردود العملي فما عليك إلا أن تحسب لنفسك عدد الدورات التي تريد ان تنامها و تضبط المنبه على ذلك -عليك أن تنام لدورة واحده على الأقل - و ستلاحظ الفرق بإذن الله تعالى ..